Latest News: مزارعو البصل يرفضون إعادة فتح الاستيراد ويؤكدون كفاية الإنتاج المحلي أكد الاتحاد العام للمزارعين الأردنيين وجمعية مصدري ومنتجي الخضار والفواكه وعدد من مزارعي البصل، على قدرتهم على تأمين حاجة السوق المحلي، من البصل، لنهاية الموسم، وبسعر متدن. وطالب رئيس الاتحاد عودة الرواشدة، خلال اجتماع عقد الخميس وضم عددا من مزارعي البصل، وأعضاء الجمعية، والحكومة ووزارة الزراعة، باتخاذ إجراءات قانونية وحازمة، لحماية الإنتاج المحلي.وثمن الرواشدة قرار وزير الزراعة بوقف استيراد البصل منذ بداية الشهر الحالي، مطالبا بالإبقاء على حظر الاستيراد، حماية للمنتج المحلي، بعد أن تم إغراق السوق بالبصل المستورد، الذي يباع بأسعار مرتفعة وجودة متدنية.وبين المزارعون، خلال الاجتماع، أن كميات البصل المستورد الواردة إلى السوق المركزي بكميات كبيرة، ذات جودة متدنية، وذات رطوبة عالية، نتيجة وضعها في البرادات، منذ 8 أشهر، عدا عن ارتفاع أسعارها، حيث يتراوح سعر الكيلو بين "35 و60 قرشا، فيما يباع كيلو البصل المحلي الطازج بـ25 قرشا". وبين عودة أن مساحة الأراضي المزروعة بمادة البصل، هذا العام، تقدر بآلاف الدونمات في غور الصافي والمفرق والجفر ومناطق الشمال، لافتا الى ان حاجة السوق المحلي من البصل يوميا تصل 180 طنا.وأضاف أن كلفة إنتاج البصل للمزارع المحلي تصل لـ25 قرشا، مبينا أن فتح باب الاستيراد لمنتج البصل، سيكبد المزارعين خسائر قدرها بمئات الدنانير.وقالت جمعية مصدري الخضار إن فتح باب استيراد البصل سيؤدي لخسارة المزارع، وهو يدفعهم للتهديد بالعزوف عن زراعة البصل العام القادم، الأمر الذي سيؤدي لارتفاع أسعاره، بصورة كبيرة، والوقوع تحت رحمة المستوردين.وكان وزير الزراعة عاكف الزعبي أكد خلال اجتماع مع المزارعين الاسبوع الماضي، وقف منح رخص استيراد البصل منذ بداية الشهر الحالي.في ذات السياق، طالب رئيس الاتحاد العام للمزارعين الأردنيين عودة الرواشدة وزارة الزراعة والجهات ذات العلاقة بتخصيص مسرب خاص لشاحنات الخضار والفواكه على الحدود الأردنية المتجهة، للعراق وزيادة عدد الكوادر على المداخل الحدودية، لتقليل وقت انتظار هذه الشاحنات، ووصول الخضار والفواكه للعراق، دون تعرضها للتلف نتيجة طول الانتظار على الحدود.   انخفاض أسعار المنتجين الزراعيين بنسبة 20%. انخفض الرقم القياسي العام لأسعار المنتجين الزراعيين في المملكة بنسبة 20.1% لشهر كانون الثاني من العام الحالي 2015، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي2014. وحسب البيانات الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة أمس الأحد، فقد جاء هذا الهبوط نتيجة لمحصلة انخفاض الأرقام القياسية لأسعار محاصيل: الزهرة بنسبة (63.7%)، والباذنجان (56.6%)، والفلفل الحلو (49.3%)، والفلفل الحار (49%)، والكوسا (46.5%)، والملفوف (41.9%)، والفاصوليا (34.9%)، واللفت (28.7%)، والخيار (24.2%)، والبطاطا (23.6%)، والمندلينا (9.7%)، والبرتقال (8.7%)، والبندورة (6.3%)، حيث شكلت أهميتها النسبية 85.6%، فيما انخفضت الأرقام القياسية لأسعار محاصيل كل من: الليمون والموز والفول الأخضر بنسبة (13.4%)، (10.6%)، (4.3%)، على التوالي وبأهمية نسبية بلغت 14.4%. وأشارت الإحصاءات إلى انخفاض الرقم القياسي لشهر كانون ثاني من العام الحالي 2015 مقارنة بشهر كانون الأول من العام الماضي 2014 بنسبة 5.7%. ويشار الى أن الإحصاءات تقوم بجمع بيانات الأسعار الزراعية شهريا من خلال عينة تشمل 771 حيازة زراعية ممثله للواقع وتغطي كلاً من مناطق الأغوار والمناطق المرتفعة نظراً لاختلاف الأنماط الزراعية في كل منهما وذلك باعتماد العام 2007 كسنة أساس.   شاركت الجمعية الأردنية لمصدري ومنتجي الخضار والفواكه للسنة السادسة على التوالي وبتمويل من هيئة الاستثمارفي "معرض Fruit Logistic 2015‏‏‏"وذلك لفتح أسواق جديدة لمنتجاتنا الزراعية.الذي أقيم في العاصمة الألمانية برلين خلال الفترة 4-6 شباط 2015.كان الهدف من المشاركة في هذا المعرض اطلاع المستوردين على جودة الخضار والفواكه الأردنية     اتلاف وإعادة تصدير الفي طن خضار وفواكه مخالفة للمواصفات -قال وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي إنه نتيجة للجهود التي تبذلها الحكومة في فتح اسواق تصديرية جديدة، بلغت صادرات المملكة نحو 1.13 مليار دينار من المنتجات الزراعية والغذائية عام 2014 مقارنة مع 981 مليون دينار لعام 2013، وبنسبة زيادة بلغت 15%. وبحسب تصريحات الوزير فإن صادرات المملكة من  الخضار والفواكه ارتفعت  من 471 مليون دينار عام 2013 الى 531 مليون دينار عام 2014 وبنسبة زيادة  بلغت13% حيث شكلت صادرات الخضار والفواكه عام 2014 حوالي 47%من اجمالي الصادرات الزراعية . وشكلت صادرات الحيوانات الحية والمنتجات الحيوانية حوالي 17% ، في حين شكلت المحضرات الغذائية بشقيها النباتي والحيواني 18% ، و شكلت صادرات المواد الزراعية المختلفة من مبيدات ولقاحات وانابيب بلاستيكية زراعية 6%، فيما شكلت باقي المواد الزراعية والغذائية 12% من اجمالي صادرات عام 2014. وشكلت مساهمة  الصادرات الزراعية والغذائية من اجمالي الصادرات الوطنية خلال عام 2014 حوالي 22% مقارنه مع 20.4% عام 2013. ونوه الزعبي إلى  أن صادرات المملكة من الخضار والفواكه لعام  2014 قفزت قفزة نوعية ولاول مره، إذ وصلت الى 888 الف طن وبقيم نقدية بلغت 531 مليون دينار وبزيادة كمية عن عام 2013 بنسبة  12% ، وقيم نقدية بنسبة 13% . وعزا الوزير السبب في ذلك الى جهود المزارع الاردني والمصدر والناقل والتركيز على صادرات المحاصيل ذات القيم التصديرية العالية مثل النباتات الطبية والعشبية والورقية والدراق والفراوله واصناف جديدة من الخضار والفواكه، حيث وصلت هذه الصادرات الى اكثر من 50 دولة في العالم. وأكد الزعبي في هذا الصدد، على أهمية القطاع الزراعي الذي يعد رافداً من روافد الاقتصاد الوطني، ويعتبر من أهم القطاعات الانتاجية على مر العصور كونه نظام أمن غذائي و اجتماعي.  الزعبي :نسعى لخدمة صغار المزارعين لتحسين ادائهم وتطوير انتاجيتهم. اكد وزير الزراعة عاكف الزعبي، حرص الوزارة على النهوض بالواقع الزراعي في مختلف مناطق المملكة بما يساعد في تطوير هذا القطاع الحيوي الذي يعد احد اهم الروافد الاقتصادية في المملكة، مع التركيز على صغار المزارعين لتمكينهم من تطوير اعمالهم وزيادة ناتجها وتحسين مستواهم المعيشي في اطار الجهود المنصبة لمحاربة ظاهرتي الفقر والبطالة من خلال مساعدة المواطنين في العودة الى فلاحة اراضيهم واستغلالها بشكل امثل، الامر الذي يساعد في انعاش هذه المناطق اقتصاديا. واوضح الزعبي الذي زار محافظة الكرك امس، والتقى مزارعي منطقة وادي الكرك المستفيدين من مشروع اعادة تأهيل سيل الكرك الذي انجز مؤخرا بكلفة 350 الف دينار، ان هذا المشروع يعد احد مكونات مشروع ادارة المصادر الزراعية والذي بدأ منذ ست سنوات ويخدم محافظات الكرك والطفيلة ومعان وينتهي العمل في مرحلته الثانية مع نهاية العام الحالي وبكلفة 42 مليون دولار. واشار الزعبي، الى ان مشروع اعادة تأهيل سيل الكرك الذي جاء تلبية لمطالب مزارعي المنطقة التي تعد من ابرز المناطق الزراعية في المحافظة، للاستفادة من مياه نبع عين سارة التي كان معظمها يذهب هدرا بما يسهم في التوسع في استغلال الاراضي القابلة للزراعة في وادي الكرك وتحسين انتاجية المساحات المستغلة من تلك الاراضي بما يعود بالنفع على المزارعين هناك. وتضمنت اعمال المشروع المنجزة كما اوضح تنظيف مجرى السيل وتبطين أرضيته لتقليل الفاقد من المياه وإنشاء خزانات تجميعية وحماية الأراضي وتوصيل المياه للمزارعين بشكل مناسب وحماية الاراضي المجاورة للسيل من الانجراف وتنفيذ انشطة زراعية مرافقة للمشروع لدعم صغار المزارعين والاسر الفقير في المنطقة من خلال توزيع اغنام ودواجن لتربيتها وتمكينها من اقامة مشاريع اسرية مدرة للدخل بالاستفادة من منتجات الوادي من مختلف الخضار والفواكه والمنتجات الحيوانية. واشار رئيس جمعية مستخدمي مياه وادي الكرك الزراعية متعددة الاغراض عبد الرزاق الجعافرة، الى ان مشروع اعادة تأهيل سيل الكرك والذي كان تنفيذه استجابة لمطالب مزارعي منطقة وادي الكرك، اسهم في تحقيق نقلة مهمة في الاداء الزراعي في هذه المنطقة. وبين ان المشروع ساعد في تخفيض نسبة الفاقد من مياه عين سارة بزهاء 30 بالمئة من كميات المياه المتدفقة من العين، حيث مكّن خدمة حوالي الف مزارع يستغلون ما مساحته 20 الف دونم من الاراضي الزراعية. رئيس بلدية الكرك الكبرى المهندس محمد المعايطة اكد، اهمية المشروع وما قدمه من فائدة لمزارعي منطقة وادي الكرك، معربا عن امله بتوسيع قاعدة المشروع لتشمل المنطقة الممتدة من سيل الصفصافة حتى نهاية مجرى سيل الكرك. كما اكد ضرورة انشاء سد لتجميع مياه الامطار في موقع سد الحبيس الذي من شانه ان يحقق المزيد من الفائدة للمزارعين ويرتقي بالمنطقة من حيث كونها متنزها طبيعيا لعموم سكان محافظة الكرك. وطالب رئيس اتحاد مزارعي محافظة الكرك عصمت المجالي، بإشراك المزارعين بما تضعه وزارة الزراعة من خطط وما تنفذه من مشاريع كونهم الادرى بواقعهم وظروف عملهم، مؤكدا الحاجة الى ضرورة تطوير عيون وينابيع المياه المنتشرة في العديد من مناطق محافظة الكرك، بالاضافة الى زيادة تمويل المشاريع الانتاجية الزراعية. وكان الوزير قد التقى في مستهل زيارته في مقر مشروع ادارة المصادر الزراعية في بلدة الربه شمال الكرك، العاملين في ادارة المشروع في محافظات الكرك والطفيلة ومعان بحضور مدير زراعة الكرك مازن الضمور ومدير المشروع المهندس خالد الحباشنة الذي عرض منجزات المشروع وما قدمه من خدمة مفيدة لصغار المزارعين في محافظات الجنوب المعنية بالمشروع ساعدت في توسيع قاعدة العمل الزراعي في المجالات التي ينص عليها المشروع وفي كافة المناطق المشمولة به في جنوب المملكة، لافتا الى ان المشروع ممول من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية وصندوق اوبك للتنمية والمرفق البيئي العالمي وخزينة المملكة. وسلم الوزير لمسؤولي وحدات ادارة مشروع المصادر الزراعية، مفاتيح اربع محطات ارشاد زراعي متنقلة مقدمة من منحة المرفق البيئي العالمي مزودة بما يحتاجه العمل من المعدات والكوار الفنية المؤهلة لتقديم الخدمات الارشادية والمشورة الزراعية للمزارعين في اماكن تواجدهم.  1.13 مليار دينار صادرات الاردن الزراعية والغذائية العام الماضي عمان- الدستور- دينا سليمان-قال وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي إنه نتيجة للجهود التي تبذلها الحكومة في فتح اسواق تصديرية جديدة، بلغت صادرات المملكة نحو 1.13 مليار دينار من المنتجات الزراعية والغذائية عام 2014 مقارنة مع 981 مليون دينار لعام 2013، وبنسبة زيادة بلغت 15%. وبحسب تصريحات الوزير فإن صادرات المملكة من  الخضار والفواكه ارتفعت  من 471 مليون دينار عام 2013 الى 531 مليون دينار عام 2014 وبنسبة زيادة  بلغت13% حيث شكلت صادرات الخضار والفواكه عام 2014 حوالي 47%من اجمالي الصادرات الزراعية . وشكلت صادرات الحيوانات الحية والمنتجات الحيوانية حوالي 17% ، في حين شكلت المحضرات الغذائية بشقيها النباتي والحيواني 18% ، و شكلت صادرات المواد الزراعية المختلفة من مبيدات ولقاحات وانابيب بلاستيكية زراعية 6%، فيما شكلت باقي المواد الزراعية والغذائية 12% من اجمالي صادرات عام 2014. وشكلت مساهمة  الصادرات الزراعية والغذائية من اجمالي الصادرات الوطنية خلال عام 2014 حوالي 22% مقارنه مع 20.4% عام 2013. ونوه الزعبي إلى  أن صادرات المملكة من الخضار والفواكه لعام  2014 قفزت قفزة نوعية ولاول مره، إذ وصلت الى 888 الف طن وبقيم نقدية بلغت 531 مليون دينار وبزيادة كمية عن عام 2013 بنسبة  12% ، وقيم نقدية بنسبة 13% . وعزا الوزير السبب في ذلك الى جهود المزارع الاردني والمصدر والناقل والتركيز على صادرات المحاصيل ذات القيم التصديرية العالية مثل النباتات الطبية والعشبية والورقية والدراق والفراوله واصناف جديدة من الخضار والفواكه، حيث وصلت هذه الصادرات الى اكثر من 50 دولة في العالم. وأكد الزعبي في هذا الصدد، على أهمية القطاع الزراعي الذي يعد رافداً من روافد الاقتصاد الوطني، ويعتبر من أهم القطاعات الانتاجية على مر العصور كونه نظام أمن غذائي و اجتماعي.  
imageimageimage
The Jordan Exporters and Producers Association for Fruit and Vegetables (JEPA) is a non-profit organization, was established in March 1994 by a group of private exporters and producers in the horticultural sector. JEPA is considered a Brand of kind in Jordan among all current NGO's in the horticultural sector, in being the only and leading NGO that represents the whole horticultural sector in Jordan. Being a holder of Mark of best practice for 2 successive rounds awarded from King Abdullah II Center for excellence for the bright and exclusive management of its services it offers for its members in particular and for the whole horticultural sector in general.
read more..
مزارعو البصل يرفضون إعادة فتح الاستيراد ويؤكدون كفاية الإنتاج المحلي

مزارعو البصل يرفضون إعادة فتح الاستيراد ويؤكدون كفاية الإنتاج المحلي

أكد الاتحاد العام للمزارعين الأردنيين وجمعية مصدري ومنتجي الخضار والفواكه وعدد من مزارعي البصل، على قدرتهم على تأمين حاجة السوق المحلي، من البصل، لنهاية الموسم، وبسعر متدن. وطالب رئيس الاتحاد عودة الرواشدة، خلال اجتماع عقد الخميس وضم عددا من مزارعي البصل، وأعضاء الجمعية، والحكومة ووزارة الزراعة، باتخاذ إجراءات قانونية وحازمة، لحماية الإنتاج المحلي.وثمن الرواشدة قرار وزير الزراعة بوقف استيراد البصل منذ بداية الشهر الحالي، مطالبا بالإبقاء على حظر الاستيراد، حماية للمنتج المحلي، بعد أن تم إغراق السوق بالبصل المستورد، الذي يباع بأسعار مرتفعة وجودة متدنية.وبين المزارعون، خلال الاجتماع، أن كميات البصل المستورد الواردة إلى السوق المركزي بكميات كبيرة، ذات جودة متدنية، وذات رطوبة عالية، نتيجة وضعها في البرادات، منذ 8 أشهر، عدا عن ارتفاع أسعارها، حيث يتراوح سعر الكيلو بين "35 و60 قرشا، فيما يباع كيلو البصل المحلي الطازج بـ25 قرشا". وبين عودة أن مساحة الأراضي المزروعة بمادة البصل، هذا العام، تقدر بآلاف الدونمات في غور الصافي والمفرق والجفر ومناطق الشمال، لافتا الى ان حاجة السوق المحلي من البصل يوميا تصل 180 طنا.وأضاف أن كلفة إنتاج البصل للمزارع المحلي تصل لـ25 قرشا، مبينا أن فتح باب الاستيراد لمنتج البصل، سيكبد المزارعين خسائر قدرها بمئات الدنانير.وقالت جمعية مصدري الخضار إن فتح باب استيراد البصل سيؤدي لخسارة المزارع، وهو يدفعهم للتهديد بالعزوف عن زراعة البصل العام القادم، الأمر الذي سيؤدي لارتفاع أسعاره، بصورة كبيرة، والوقوع تحت رحمة المستوردين.وكان وزير الزراعة عاكف الزعبي أكد خلال اجتماع مع المزارعين الاسبوع الماضي، وقف منح رخص استيراد البصل منذ بداية الشهر الحالي.في ذات السياق، طالب رئيس الاتحاد العام للمزارعين الأردنيين عودة الرواشدة وزارة الزراعة والجهات ذات العلاقة بتخصيص مسرب خاص لشاحنات الخضار والفواكه على الحدود الأردنية المتجهة، للعراق وزيادة عدد الكوادر على المداخل الحدودية، لتقليل وقت انتظار هذه الشاحنات، ووصول الخضار والفواكه للعراق، دون تعرضها للتلف نتيجة طول الانتظار على الحدود.

 Read more...
 
1.13 مليار دينار صادرات الاردن الزراعية والغذائية العام الماضي

1.13 مليار دينار صادرات الاردن الزراعية والغذائية العام الماضي

عمان- الدستور- دينا سليمان-قال وزير الزراعة الدكتور عاكف الزعبي إنه نتيجة للجهود التي تبذلها الحكومة في فتح اسواق تصديرية جديدة، بلغت صادرات المملكة نحو 1.13 مليار دينار من المنتجات الزراعية والغذائية عام 2014 مقارنة مع 981 مليون دينار لعام 2013، وبنسبة زيادة بلغت 15%. وبحسب تصريحات الوزير فإن صادرات المملكة من  الخضار والفواكه ارتفعت  من 471 مليون دينار عام 2013 الى 531 مليون دينار عام 2014 وبنسبة زيادة  بلغت13% حيث شكلت صادرات الخضار والفواكه عام 2014 حوالي 47%من اجمالي الصادرات الزراعية . وشكلت صادرات الحيوانات الحية والمنتجات الحيوانية حوالي 17% ، في حين شكلت المحضرات الغذائية بشقيها النباتي والحيواني 18% ، و شكلت صادرات المواد الزراعية المختلفة من مبيدات ولقاحات وانابيب بلاستيكية زراعية 6%، فيما شكلت باقي المواد الزراعية والغذائية 12% من اجمالي صادرات عام 2014. وشكلت مساهمة  الصادرات الزراعية والغذائية من اجمالي الصادرات الوطنية خلال عام 2014 حوالي 22% مقارنه مع 20.4% عام 2013. ونوه الزعبي إلى  أن صادرات المملكة من الخضار والفواكه لعام  2014 قفزت قفزة نوعية ولاول مره، إذ وصلت الى 888 الف طن وبقيم نقدية بلغت 531 مليون دينار وبزيادة كمية عن عام 2013 بنسبة  12% ، وقيم نقدية بنسبة 13% .
وعزا الوزير السبب في ذلك الى جهود المزارع الاردني والمصدر والناقل والتركيز على صادرات المحاصيل ذات القيم التصديرية العالية مثل النباتات الطبية والعشبية والورقية والدراق والفراوله واصناف جديدة من الخضار والفواكه، حيث وصلت هذه الصادرات الى اكثر من 50 دولة في العالم.
وأكد الزعبي في هذا الصدد، على أهمية القطاع الزراعي الذي يعد رافداً من روافد الاقتصاد الوطني، ويعتبر من أهم القطاعات الانتاجية على مر العصور كونه نظام أمن غذائي و اجتماعي.

 Read more...
 
Fruit Logistica Banner   Fruit Logistica Banner
more
User Login
Sign in

Register
Search
Jordan Weather

"This publication has been produced with assistance of the European Union in cooperation with Jordan Enterprise Development Corporation"

"The contents of this publication are the sole responsibility of JEPA and can in no way be taken to reflect the views of the European Union & Jordan Enterprise Development Corporation"

 
Copyrights 2011 ©, JEPA
Created by Builders-Solutions
Home Page | Members Area | News Lounge | FAQ | Gallery | Useful Links | Contact Us | About Us | Our Products | Our Members | Become a Member | Business Opportunities | Agriculture in Jordan | Agricultural Calendar | Event Calendar | About Jordan | Infos?